الرئيسية مدونات الدراما اليابانية المصادر

الثلاثاء، 17 أكتوبر 2017

الدرامات التي شاهدتها من موسم الربيع 2017



هذا الموضوع كتبته قبل اسابيع، بالتحديد في 29/8، لكني كنت اخطط لوضع صور واقتباسات وهكذا اشياء وانشغلت باشياء اخرى ثم قررت اخيراً نشره بهذه الصورة. قد لا تقرأونه، الكثير منكم لن يقرأه على الارجح لكن هذه افكاري باختصار وليست بالتفصيل حتى. انا من النوع الذي يفكر كثيراً اثناء المشاهدة ومع ذلك اشعر اني افشل بكتابة افكاري كما تبدو لي في عقلي.
على أي حال هذه ثرثرة جانبية.. نعود للكلام عن موسم الربيع الذي انتهى منذ 4 اشهر!
موسم الربيع كان ثقيلاً نوعاً ما بالنسبة لي، لم استمتع به خصوصاً مع تأخر أو عدم صدور الترجمات لعدد من الدرامات التي رغبت بمشاهدتها.


اول دراما أكملتها على الرغم من اني شاهدتها لاحقاً في نهاية الموسم كانت دراما "سأكون اماً" Haha ni Naru.

%25D8%25A7%25D9%2585

سرعة أحداث الدراما في أول حلقتين أثارت حماسي فاكملتها قبل البقية. عودة سواجيري ايريكا لدرامات البرايم تايم كانت عودة محترمة بدور أم لفتى يبلغ 13 سنة وايضاً كان "لم شمل" مع فوجيكي ناوهيتو الذي ادى دور الطبيب في دراما لتر من الدموع.
في الحقيقة اكثر ما اعجبني في الدراما مشاهد الام والاب معاً. المشهد الذي تبكي لفقد ابنها كان مؤثراً جداً احسست فيه بقوة اداء ايريكا. ايضاً فوجيكي ناوهيتو كان دوره هنا من افضل الادوار التي شاهدته بها. القصة مبكية محزنة لكن يبدو ان الكاتب والمخرج حاولوا جهدهم تخفيف جرعة الالم التي في القصة والتي هي عن طفل ذو 3 اعوام يختفي امام روضته.
-حرق-
 النهاية كانت مقنعة نوعاً ما، من الصعب محو الاحاسيس التي لدى الابن اتجاه المرأة التي ربته مع اني طيلة الدراما نظرت اليها على انها بسبب متلازمة ستوكهولم شعرت انها غسلت دماغه خصوصاً بالنظر الى رسالتها المقرفة. ففي الواقع المرأة الثانية اختطفته حالها من حال المختطف الاول ولكن كون الصبي تربى وكبر افضل بكثير من لو انه مات على يدي الخاطف الاول لذا يمكنني ان افهم ان أي أُم سوف يهمها بالدرجة الاولى ان طفلها ما يزال حياً. لكن ما اثار حنقي طوال جدالها مع الأُم الثانية ان الام الحقيقية لم تقل بوضوح وثبات انها ايضاً ربته وتعبت بانجابه وتربيته خلال الثلاث سنين الاولى من حياته خصوصا وان هذه السنوات هي التي يعتمد بها الطفل بالكامل على امه وحنانها.

رأيي النهائي: الدراما كانت جيدة، السيناريو وضع بطريقة لم تشعرني بالملل معظم الوقت لذلك منحتها تقييماً اعلى مما اظنه تستحقه خصوصاً بعد أن اصابني الموسم الماضي بملل أوشكت فيه على ترك مشاهدة الدرامات نهائياً….


الدراما الثانية هي ازمة …
crisis%25D8%25A7%25D8%25B2%25D9%2585%25D8%25A9
هذه الدراما لم اتطلع اليها كثيراً في الواقع، نوعاً ما شعرت انها ستكون خيبة امل لكن مع حلقاتها الاخيرة لم تكن كذلك بالكامل.
لم يثر اهتمامي اداء أي احد من الممثلين، اجل كان اوغوري شون "كاكوي" لكن لم تكن شخصيته ذات ميزة ملفتة للانتباه إلا ان بلغت اللحظات الاخيرة من الدراما... ونيشيجيما هيديتوشي (sigh) لماذا يعطوه دور الرجل المتجهم المقطب الحاجبين معظم الوقت كثيراً هذه الايام؟؟ اريد ان ارى هذا الممثل بدور لطيف مبتسم بنسبة 80% من الحلقة على الاقل! ... اما بقية طاقم التمثيل فكانوا كألواح الخشب بنظري. القضايا لم تكن تشدني كثيراً ما عدا في نهاية كل حلقة بالاخص القضيتين الاخرتين كانت لا بأس بها. اما النهاية فهي بكفة وبقية احداث الدراما بكفة اخرى.
الكاتب هو نفسه كاتب دراما بوردر وSP وهذه الدراما نوعاً ما جمعت بينهما.

رأيي النهائي هو  ظننتني سأندم على مشاهدتها ولكني في النهاية لم افعل.. لا اعرف عن الاخرين ولكن اعتقد انها ليست مثل درامات التحقيق الروتينية فيها قليل من الاكشن ويبدو لي ان الكاتب حاول ان يبطن بعض الاشياء الواقعية باشياء سخيفة حتى لا يثير الجدل، اردت منه ان يكون اكثر جرأة.


الدراما الثالثة: عكسي
Reverse
عندما تم الاعلان عن الدراما لفت انتباهي الكاستنغ باختيار فوجيوارا تاتسويا وايريكا تودا بعد 11 سنة من اخر مرة اجتماعا فيها في فيلم ديث نوت 2006 كان ذلك الدور الذي اطلق تودا ايريكا بالذات واكسبها شهرة في اليابان وكان الاعلان عن عودتهما احدى طرق الترويج ايضاً كون الدراما مقتبسة من رواية لميناتو كانيى و بنفس طاقم عمل دراما  N no Tame ni (ايضاً مقتبسة من رواية لميناتو) ، ضمنت هذه الدراما تحقيقها نسبة مشاهدة جيدة في اليابان...
رأيي في فوجيوارا تاتسويا متذبذب ولكني لن انكر ان الرجل "كيوت" خصوصاً في هذا النوع من الادوار، لا اعلم لماذا يعطونه ادوار شريرة في اغلب الاحيان لكن بنظري الادوار اللطيفة الهادئة تناسبه كثيراً!
شخصيته في الدراما (فوكاسي) لم يثر اهتمامي كثيراً ما عدا عندما يكون "كيوت" ليس كشخصيته في دراما ST ... اكثر ما يحببني في شخصية ما هي عندما يجتمع الذكاء مع اللطافة وفي دراما عكسي شخصيته كانت غبية ... جداً.
في الحقيقة ضغطت على نفسي كثيراً لاكمال هذه الدراما (ودراما ازمة ايضاً) لكن يمكنني القول ان فيها معانٍ وعبرة مهمة.
- حرق -
مسألة طيش الشباب والحوداث التي اسمع عنها في الواقع بين الحين والاخر عن شباب يخرجون برحلة وتنتهي باصابة او موت احدهم هي من المآسي التي اسمع عنها بين فترة وفترة وهي اشياء حزينة فعلاً خصوصاً بالتفكير بأهل الميت، انه شيء مرعب في الواقع. لذلك اعتقد ان هذه الدراما جاءت لتظهر كيف وماذا يترتب على هكذا مأساة وهو موضوع يستحق الطرح في الواقع ففي النهاية قد يكون الامر قضاء وقدر ولكن لا نستطيع سوى التفكير لو ان هيروساوا اعتمد على اصدقائه اكثر ولم يكن متحفظاً معهم والأكثر اهمية  لو ان هيروساوا اخبرهم عن الحساسية التي لديه!. هذه الاشياء مهمة ليس للشخص المصاب بها فقط إذ من غير المعقول تحميل الناس الغافلين المسؤولية وتثقيلهم بعبء هكذا ذنب اعتقد ان تكتم هيروساوا وعدم انفتاحه على اصدقائه اودى به الى هاوية… حرفياً.

رأيي النهائي... لا بأس بها… اذا كنت معجب بأحد الممثلين فيها فشاهدها لكنها لم تضف شيئاً جديداً بالنسبة لي.


الدراما الرابعة هي حب فرانكنشتاين…

Frankenstein

اعتقد ان اغلب متابعي الفن الاسيوي لن تروق لهم هذه الدراما. انها دراما خيالية (كثيراً ربما، لكن ليس بالنسبة لي) ولا اظن لدى الكثيرين القدرة على هضم او تلقي ما فيها من خيال واسلوب بالطرح. لكن من احب فيلم ادوارد سيزرهاندز سوف تعجبه هذه الدراما بالتأكيد (عدا النزقين الذين لا يعجبهم العجب) لكن من دون مقارنة جادة مع الفيلم المذكور.
السبب الرئيسي لمشاهدتي الدراما هو ايانو غو (بطل الدراما) والسبب الرئيسي الذي حببني بالدراما هو ايانو غو ايضاً.
أداءه في هذه الدراما غسل كل ملامح الانزعاج مني كلما شاهدت اداء نيكايدو فومي والتي خيبت املي بتمثيلها بهذه الدراما مع اني رأيتها تؤدي جيداً بادوار درامية اصعب بكثير من هذا الدور، ربما هي تفضل تلك الادوار الصعبة ولا تشعر بأي صلة مع الادوار الرومانسية العادية… لكني لم اكرهها ولم انزعج منها للدرجة التي قد اترك الدراما لاجلها، مهما بلغ انزعاجي من ممثل، انا لا اترك أي عمل تعجبني قصته.
عندما انهيت الدراما غمرني شعور بالسلام. لست مهتمة ببعض التناقضات والثغرات بالقصة، ما يهمني هو الشعور العام الذي منحتني اياه الدراما. ايانو غو ممثل ممتاز استطاع كسب قلوبنا بشخصية الوحش اللطيف.

رأيي النهائي: احببت هذه الدراما واعلم انها لن تعجب الكثيرين وهذا لا يهمني بتاتاً.


الدراما الخامسة هي دراما للبالغين فقط ومتأكدة انها لن تعجب المتابعين التقليديين للدراما الاسيوية.
الدراما هي نساء المليون ين Million Yen Women
 (100-manen no Onna-tachi)



الدراما لا تنفع للمشاهدة العائلية اطلاقاً لذلك ابتعدوا عنها! خصوصاً اذا كنتم من النوع الذي لا يعرف كيف يتجنب اللقطات "المحرجة".

هذه الدراما كانت مفاجأة الموسم بالنسبة لي حتى اني اعطيتها التقييم الاعلى بين ما شاهدته حتى الان من انتاج سنة 2017.
غرابة القصة شدتني من اول لحظات عند مشهد تناول ابطال القصة الطعام على مائدة واحدة. بالطبع سيتفاجئ الجميع بمنظر واحدة من الشخصيات بالذات... لكن الجو العام بحد ذاته كان اكثر ما شوقني لمتابعة المشاهدة، مثلاً الفاكس وتداخل الموسيقى مع الاحداث ونبرة صوت بطل الدراما ميشيما، يقوم بدوره نودا يوجيرو مغني وكاتب اغاني وعازف الغيتار في فرقة Radwimps والذي ازدادت شهرته بالاخص بعد عملهم على اغاني فيلم الانمي (اسمك Kimi no na wa).
القصة عن كاتب شاب فاز باحدى المرات بجائزة افضل كاتب جديد عن قصة قدمها الى مسابقة لكنه لم يحظى بالنجاح التجاري الذي يحظى به كتاب آخرون من جيله. في يوم ما تزوره خمسة نساء يحملن دعوة تلقينها من شخص مجهول للبقاء في منزله. في تلك الدعوة شروط وقوانين احداها الحفاظ على سرية سبب الدعوة المقدمة اليهن وكذلك ان تقدم كل واحدة منهن مليون ين الى ميشيما كإيجار عن كل شهر.
هذا ما سنفهمه من الدراما نفسها في اول 10 دقائق.
مع ان الدراما مقتبسة من مانغا بنفس العنوان لمؤلفها Aono Shunjuu لكنها لا تحتوي على أي من اساليب انتاج قصص المانغا هذا بالطبع لأن المانغا نفسها هي للبالغين (نوعها Seinen أي للرجال البالغين، القصة من وجهة نظر رجل وموجهة للرجال بالدرجة الاولى).
الحلقات قصيرة كل حلقة 24 دقيقة انتجتها قناة TV Tokyo لكنها عرضت اولاً على Netflix في 7 ابريل ثم عرضت على TV Tokyo في 13 ابريل.

اكثر ما اعجبني في الدراما هو الحديث عن فن الكتابة خصوصاً المنافسة (والتي تبدو من طرف واحد) بين ميشيما والكاتب الشاب الاخر، كيف اظهر الكاتب مدى تفاهة النوع الشعبي وأنه لا يستحق الانخراط بمنافسة معه اصلاً. بالطبع الغموض له النصيب الاكبر من القصة، قصة والد ميشيما كانت مثيرة للاهتمام اضافت لمسة فلسفية على الدراما ومنحت شخصية ميشيما العمق الذي نحتاجه لنفهم تركيبة شخصيته والنتيجة التي سنصل اليها عند النهاية.
شخصيات الفتيات كانت متنوعة بالطبع باختلاف قصص حياتهن. اسلوب السرد وترتيب الاشياء التي يُكشف عنها هو الاكثر اهمية في قصص الغموض والتشويق وهذه الدراما مثال جيد على كيفية كتابة سيناريو محبوك بعناية مع اضافة بعض اللمسات الكوميدية والخفيفة الى جانب الاشياء السوداوية والقاسية التي تزخز بها هذه القصة.
استمعت بمشاهدة هذه الدراما واكملتها بغضون يومين مع شعوري بالامتنان لانها فعلاً اخرجتني من الركود الدرامي الذي عانيت منه الفترة الماضية.

هناك درامات اخرى من موسم الربيع ارغب بمشاهدتها بشدة ولكني لم استطع حتى الان لعدم توفر جودة عالية او لعدم اكتمال الرجمة بالاضافة الى انشغالي بدرامات موسم الصيف والتي انتهيت من مشاهدة الدرامات التي اخترتها منه ايضاً… ربما سأكتب موضوعاً عنها قريباً بالاخص عن كاهوكو المصون.

حسناً هذا كل شيء...
ماذا شاهدتم من درامات موسم الربيع وما رأيكم بها؟



0 التعليقات :

إرسال تعليق

الرئيسية نبذة
Copyright © 2015 - 2018 Ndorama Disclaimer | Privacy Policy | About Us | All Rights Reserved. Design By Blogger Templates