الرئيسية مدونات الدراما اليابانية المصادر

الاثنين، 22 مايو 2017

3 درامات من الموسم الماضي...


واخيراً قررت الافراج عن افكاري القليلة البسيطة وكتابتها بايجاز هنا وايضاً استكمال حديثي عن كوارتيت.

اكثر ما حمسني لمتابعة كوارتيت كان اسم الكاتب (ساكاموتو يوجي) بمجرد ان لمحت اسمه شعرت بالحماس الشديد لمشاهدة الدراما لكن بعد انتهائي منها اظنني لن اتحمس اكثر مما يجب في المرة القادمة... هذا لا يعني اني كرهت الدراما اطلاقاً... اطلاقاً!!
الامر هو اني شعرت أو لم اشعر بالاحرى بأي تعاطف او بذلك الشيء الغامض الذي يجذبني الى الشخصيات في الدرامات التي احبها عادةً، لا اعلم ما هو او كيف اصفه ولكنه نوع من الصلة الغامضة التي تجعلني اتمسك بتلك الشخصيات واضعها قريبة من قلبي. 
الشخصيات ليست عادية احدهم فاز باليانصيب ولم يصرفه، واخرى لديها تاريخ عائلي مأساوي بهوية مزيفة والثانية ايضاً بتاريخ عائلي مأساوي قضت حياتها منبوذة من المجتمع وهنالك بيبو الابن الاكبر لعائلة ثرية مشهورة لكنه يعمل بوظيفة صغيرة.
ومع انه ليس بالضرورة ان اجد نقاط مشتركة مع الشخصيات لاشعر بمتعة المشاهدة ولكني بطريقة ما شعرت بهوة كبيرة بيني وبين ما اراه ينفض على الشاشة، لم استطع الاهتمام لامرهم.
احسست نفسي ابتعد شيئاً فشيئاً عن الشخصيات واكون مثل الشخص الذي يجلس في الزاوية يراقب مجموعة غريبي اطوار يتناولون الطعام بينما تتعالى اصواتهم بصخب. كنت تماماً مثل ذلك الشخص الذي ارسل لهم الرسالة، هنا اجاد الكاتب باخبار المشاهدين امثالي لماذا كتب هو الدراما وجعلني اقنع بما شاهدته.


حكمي النهائي انها دراما جيدة بروح خاصة تصف نوع محدد من الناس الذين وإن كانوا يعيشون على الهامش تبقى لديهم حياتهم التي تتخللها لحظات حلوة و مرة كما هي حالنا جميعاً ولكنهم على عكسنا لا يستسلمون ابداً.


الدراما الثانية هي فتيات طوكيو الحالمات او فتيات "ماذا لو" ... شاهدتها لاني اردت دراما من هذا التصنيف (كوميدي-رومانسي) هذه الدراما مقتبسة من مانجا جوسيه لكني احسستها تميل الى الشوجو اكثر خصوصا بوجود شخصية الاشقر. الدراما نفسها في بعض المشاهد تسخر من نمطيات مانجا الشوجو ولأكون صريحة انا واصلت مشاهدتها في البدء من اجل الاشقر! هذا الممثل لم اعره اهتماما من قبل، الكثير امتحدوا شكله لكني حسبته كأي ايكيمن اخر من الاكيمين الجدد الذين صعدوا من كونهم مودل للمجلات ليحتلوا الافلام والدرامات لكنه بشعره الاشقر لفت انتباهي كثيراً! هذا الاهتمام السطحي مني لفت انتباهي اكثر فقررت الاستمرار بالمتابعة لارصد هذه الحالة الطارئة التي نتجت في داخلي. 


على اي حال لم تستمر الحالة طويلاً عندما بلغت الحلقة 8. شخصيات مثل شخصية هياساكا تظل المفضلة لدي مهما برز كينباتسو مزعج ليشوش افكاري!
من هذا لابد ان تعرفوا انني لا اؤيد قرار الكاتبة باختيار الخيار الشعبي!!
الحكم النهائي كانت دراما مسلية لكني شعرت بالملل في معظمها خصوصا اول 6 حلقات... النوع الرومانسي الذي يجذب انتباهي ليس هكذا اطلاقاً!!

الدراما الثالثة كان نصيبها الذهاب الى مقبرة الدروب! وهي الدراما الطبية حياة.  كنت اشعر بالذنب لتركي درامات كيمورا تاكويا الحديثة لكن بعد هذه الدراما قررت انني فعلت الصواب ووفرت على نفسي ضياع الوقت عليها. 
كيمورا يكرر نفسه بدور الشخص الجيد الذي يساء فهمه من قبل الجميع ذو التصرفات والحركات ال"كوول". ايضاً تعمق الدراما بالسرد الطبي ومحاولتهم تعليمنا اسماء الادوات الطبية والغرض منها انفرني منها... ما الفائدة التي سأجنيها من تعلم اسم المبضع الفلاني والمقص الفلاني؟
لكني لم اشاهد سوى حلقتين فقط لذا رأيي لا يعتد ولا يؤخذ به...

لم اشاهد سوى درامتين من موسم الشتاء، ذلك شيء محزن اذ تعودت اكمال 3 او 4 على الاقل. ما تسبب لي بالحزن فعلاً هو عدم توفر ترجمة لحد الان لدراما انتظرتها بفارغ الصبر وهي دراما الممثلين المساعدين.

ايضاً بدأت استشعر دخولي في حالة ركود درامي بالاخص ان احدى اهم درامات موسم الربيع التي انتظرها ايضاً لم تترجم بعد... وبدأت اشعر بالخوف خصوصاً بعد غلق موقع نيا...
:(((((

0 التعليقات :

إرسال تعليق

الرئيسية نبذة
Copyright © 2015 - 2018 Ndorama Disclaimer | Privacy Policy | About Us | All Rights Reserved. Design By Blogger Templates